Cristina Kirchner será operada el martes/كريستينا كيرشنر ستخضع إلى عملية جراحية يوم الثلاثاء

أعلن قصر «لا كاسا روسادا» رسمياً أن الرئيسة ستخضع غداً لعملية جراحية من أجل «إستئصال الجلطة الدموية» التي تم الكشف عنها في الرأس يوم السبت. ووفقاً لمؤسسة فافالورو، فقد قرر الأطباء إجراء عملية جراحية لكريستينا بعد أن خضعت لفحوصات طبية بسبب شعورها «بوخز في الذراع اليسرى» والذي أدى بها إلى «خسارة عابرة وطفيفة من قوة عضلة» ذلك العضو. وقد دخلت الرئيسة المستشفى الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم بالتوقيت المحلي ﻹجراء فحوصات ما قبل العملية الجراحية.

ووفقاً للبيان الصادر عن مؤسسة فافالورو، فإن «الاقتراح الأولي المتعلق بالراحة والمراقبة» التي بدأت يوم السبت بسبب «تشخيص الورم الدموي تحت الجافية المزمن»، كان لا بد من تعديله لأن الرئيسة قد شعرت أمس «بوخز في ذراعها اليسرى». ونظراً لهذا العرض، فإن فريق فافالورو قد توجه إلى كينتا دي اوليفوس ﻹجراء «الفحص البدني-العصبي» الذي من خلاله تم العثور على «خسارة عابرة وطفيفة من قوة العضلة في الطرف العلوي للعضو نفسه.»

ونظراً لذلك، فقد تم إتخاذ القرار بإجراء العملية الجراحية، التي يشير إليها البيان والتي تشتمل على «إستئصال الورم الدموي المذكور». ويضيف البيان أن كريستينا كانت قد «دخلت مجدداً اليوم إلى المستشفى الجامعي التابع لمؤسسة فافالورو لتحضيرها وإجراء فحوصات القلب والأوعية الدموية ما قبل العملية الجراحية».

وخلال خضوعها للفحوصات الطبية في فافالورو يوم السبت بسبب عدم انتظام ضربات القلب، كانت الرئيسة قد تعرضت لصداع. وبعد الدراسات العصبية التي أجريت لها تم تشخيص «تورم تحت الجافية المزمن» وهو اﻷمر الذي أدى بها إلى أن تخلد للراحة لفترة شهر. ووفقاً لما تم اﻹعلان عنه رسمياً، فإن الرئيسة قد تعرضت في آب/أغسطس المنصرم إلى صدمات في الجمجمة والتي من شأنها أن تسبب هذا الورم الدموي.

You must be logged in to post a comment Login