Venezuela repudia expulsión de sus diplomáticos de Estados Unidos /فنزويلا تدين طرد الولايات المتحدة لدبلوماسييها

كراكاس، 02 تشرين الأول/أكتوبر (ريسومن لاتينوأمريكانو-برنسا لاتينا) – أدانت فنزويلا اليوم قرار الولايات المتحدة المتعلق بطرد ثلاثة دبلوماسيين فنزويليين من أراضيها، ورفضت التصريحات التي أدلت بها القائمة بالأعمال في السفارة الأمريكية لدى كاراكاس، كيلي كيديرلينغ واصفة إياها بأنها تدخلية.

وفي بيان صادر عن وزارة العلاقات الخارجية، أعربت فنزويلا عن رفضها لطرد القائم بأعمالها في واشنطن، كاليكستو أورتيغا، وكذلك السكرتيرة الثانية في السفارة، مونيكا سانشيز، والقنصل، ماريسول غوتيريز، من القنصلية الفنزويلية في هيوستن.

وقد وقعت هذه الواقعة في أعقاب ترحيل ثلاثة دبلوماسيين أمريكيين من فنزويلا، من ضمنهم القائمة بالأعمال في السفارة الأميركية في كاراكاس، كيلي كيديرلينغ، بعد أن ندد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بربط هؤلاء المسؤولين بوجود مخططات تآمرية إلى جانب قطاعات المعارضة.

ووفقاً للبيان الصادر عن وزارة العلاقات الخارجية الفنزويلية، فإنه لا يمكن اعتبار طرد الدبلوماسيين الفنزويليين من أراضي الولايات المتحدة قراراً متبادلاً، مع اﻷخذ بعين اﻹعتبار التصرف الوضح لهؤلاء المسؤولين.

وفي هذا السياق، أكدت الحكومة الفنزويلية أن دبلوماسييها «لم يتجرؤوا في أي لحظة على عقد لقاءات مع جماعات مناوئة لحكومة الرئيس باراك أوباما أو مع أشخاص يرغبون في العمل ضد حكومة الولايات المتحدة «.

وفي هذا الصدد يشير البيان إلى أن، الرئيس مادورو «يرغب في التنويه بعمل الدبلوماسيين الفنزويليين المذكورين آنفاً، في الولايات المتحدة، ونحن فخورون بهم، لأنهم قد مثلوا بكرامة وجدارة وطن المحرر سيمون بوليفار والقائد هوغو تشافيز».

ومن خلال البيان ترفض الحكومة الفنزويلية التصريحات التي أدلت بها المسؤولة كيلي كيديرلينغ، التي وعلى الرغم من أنها نفت تورطها في أعمال التخريب، بيد أنها اعترفت بلقاءاتها مع القطاعات اليمينية التي تحاول القيام بمخططات تهدف إلى زعزعة اﻹستقرار في البلاد.

وذكر البيان أن هذه التصريحات تعتبر بأنها اعتراف بالتدخل الأمريكي المفتوح في الشؤون الداخلية لفنزويلا، وهو الأمر الذي أدى بالحكومة الفنزويلية إلى أن تعلن أن المسؤولة غير مرغوب فيها ولذا فقد حثتها على مغادرة الأراضي الفنزويلية.

You must be logged in to post a comment Login